Home منوعات 3 مشاهد لسقوط “رأس الأفعى” هشام عشماوي (صور)
منوعات - 29 ماي، 2019

3 مشاهد لسقوط “رأس الأفعى” هشام عشماوي (صور)

القبض على هشام عشماوى

في الثامن من أكتوبر الماضي، أعلن الجيش الوطني الليبي القبض على الإرهابي والمطلوب الأول في مصر هشام عشماوي، وذلك خلال عملية عسكرية في مدينة درنة الليبية.

وتسلمت مصر، الثلاثاء، عشماوي بعد 8 أشهر من القبض عليه في ليبيا، ليتم نقله إلى القاهرة عبر طائرة حربية بعد زيارة قصيرة لرئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء عباس كامل إلى ليبيا ولقاءه بقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر.

واُتهم “عشماوي” بالاشتراك في محاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم، وكذلك اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، والإعداد لاستهداف الكتيبة “101 حرس حدود”، واستهداف مديرية أمن الدقهلية، والهجوم على حافلات الأقباط بالمنيا والذي أسفر عن استشهاد 29 شخصا، والهجوم على مأمورية الأمن الوطني بالواحات والتي راح ضحيتها 16 شهيدا.

وكانت محكمة جنايات غرب القاهرة العسكرية، قضت غيابيًا بإعدام هشام عشماوي، و13 من العناصر الإرهابية في اتهامهم بالهجوم على “كمين الفرافرة” الذي أسفر عن استشهاد 28 ضابطًا ومجندًا.

ونرصد عدد من أبرز المشاهد التي مر بها الإرهابي عشماوي منذ القبض عليه في ليبيا وحتى وصوله إلى أرض القاهرة بعد تسليمه لمصر.

سقوط عشماوي

ظهر الإرهابي في مقطع فيديو في الثامن من أكتوبر الماضي بعد القبض عليه من قبل القوات المسلحة الليبية خلال عملية عسكرية في مدينة درنة.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، آنذاك إن القبض على الإرهابي عشماوي تمّ في الرابعة فجرًا بعد وضع خطة مُحكمة لعب فيها عنصر المفاجأة دور كبير في اقتحام التمركز الذي كانت الخلية متواجدة فيه بمدينة درنة.

وأوضح المسماري، أنه خلال عملية درنة، اختبأ عشماوي في أحد الأحياء الجبلية التي تعذر على قوات درنة تحريرها، مشيرًا إلى أنه تم القبض عليه عن طريق تحرير الحي ومنع الإمدادات عنه تمامًا، وتم القبض على إرهابيين آخرين معه دون إطلاق رصاصة واحدة.

الإرهابي عشماوي مصابا

ظهر عشماوي مرة أخرى في قبضة قوات الجيش الوطني الليبي مصابًا في وجهه، قبل أن يتلقى إجراءات علاج تم التقاطها بالكاميرات.

وبحسب تصريحات لناصر أحمد النجدي، قائد كتبية “169” التابعة للجيش الليبي، قال إن عملية القبض على عشماوي استمرت عشر دقائق فقط منذ لحظة رصده الذي كان يسعى للهرب من حي المغار بمدينة درنة، وحتى القبض عليه.

وذكر أن عشماوي كان يخطط للهروب، وكان برفقته شخصان وامرأتان، إحداهما زوجة الإرهابي المصري المقتول محمد رفاعي سرور.

وتابع النجدي قائلاً: “تمت العملية بشكل سريع، وقد حاول عشماوي أن يخترق الحصار الذي فرضه الجيش الوطني على آخر معاقل المتطرفين داخل مدينة درنة، فتصدينا له”.

تسليمه إلى مصر

ظهر الإرهابي في مقطع فيديو في الثامن من أكتوبر الماضي بعد القبض عليه من قبل القوات المسلحة الليبية خلال عملية عسكرية في مدينة درنة.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، آنذاك إن القبض على الإرهابي عشماوي تمّ في الرابعة فجرًا بعد وضع خطة مُحكمة لعب فيها عنصر المفاجأة دور كبير في اقتحام التمركز الذي كانت الخلية متواجدة فيه بمدينة درنة.

وأوضح المسماري، أنه خلال عملية درنة، اختبأ عشماوي في أحد الأحياء الجبلية التي تعذر على قوات درنة تحريرها، مشيرًا إلى أنه تم القبض عليه عن طريق تحرير الحي ومنع الإمدادات عنه تمامًا، وتم القبض على إرهابيين آخرين معه دون إطلاق رصاصة واحدة.

الإرهابي عشماوي مصابا

هشام-عشماوي

ظهر عشماوي مرة أخرى في قبضة قوات الجيش الوطني الليبي مصابًا في وجهه، قبل أن يتلقى إجراءات علاج تم التقاطها بالكاميرات.

وبحسب تصريحات لناصر أحمد النجدي، قائد كتبية “169” التابعة للجيش الليبي، قال إن عملية القبض على عشماوي استمرت عشر دقائق فقط منذ لحظة رصده الذي كان يسعى للهرب من حي المغار بمدينة درنة، وحتى القبض عليه.

وذكر أن عشماوي كان يخطط للهروب، وكان برفقته شخصان وامرأتان، إحداهما زوجة الإرهابي المصري المقتول محمد رفاعي سرور.

وتابع النجدي قائلاً: “تمت العملية بشكل سريع، وقد حاول عشماوي أن يخترق الحصار الذي فرضه الجيش الوطني على آخر معاقل المتطرفين داخل مدينة درنة، فتصدينا له”.

تسليمه إلى مصر

0

بعد حوالي 8 أشهر من القبض على عشماوي، عاد وجه الإرهابي للظهور مرة أخرى مع ظهور صور خلال عملية نقله إلى الطائرة الحربية التي ستنقله إلى مصر من ليبيا.

وظهر عشماوي في صور نزوله إلى أحد مطارات القاهرة ووجهه مغطى، ومحاط بعد كبير من رجال الأمن.​

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

3 أخطاء صححها لقجع مع خليلوزيتش بعد درس رينارد

كشف فوزي لقجع رئيس اتحاد الكرة المغربي، بعضا من مضامين العقد الذي وقعه مع البوسني وحيد خلي…